سقطت طائرة ركاب تابعة للخطوط الجوية الاثيوبية في البحر الأبيض المتوسط صباح الاثنين وعلى متنها 85 راكبا بعد وقت قصير من اقلاعها من مطار الحريري في العاصمة اللبنانية بيروت.

وقال مسؤولون في مطار بيروت إن الطائرة ، التي كانت متجهة إلى اديس ابابا، اختفت من على شاشات الرادار بعد حوالي خمس دقائق من إقلاعها.

ونقلت مراسلة بي بي سي في بيروت ندى عبد الصمد عن وزير الأشغال والنقل غازي العريضي أن عمليات الانقاذ قد بدأت بالتعاون مع قوات الطوارىء الدولية.

وقالت مراسلة بي بي سي أنه تم انتشال عدد من الجثث وإنقاذ سبعة أشخاص على الأقل، مضيفة أن وفدا من السفارة الأمريكية انتقل إلى مطار بيروت للسؤال عن قائمة بالركاب.

وفي مؤتمر صحفي عقده في بيروت طلب وزير النقل اللبناني من الصحافة "الابتعاد عن التحليلات" والاكتفاء بالمعلومات المتوافرة حاليا.

واضاف العريضي أنه لا توجد معلومات نهائية حول سبب تحطم الطائرة، لكنه اضاف أن الطقس كان سيئا للغاية.

وقال العريضي إن هناك متابعة دقيقة من الحكومة اللبنانية وكافة أجهزة الدولة في حالة استنفار.

وقال مصدر لوكالة رويترز للأنباء إنه كان على متن الطائرة، وهي من طراز بوينج 737، حوالي 50 لبنانيا وإن غالبية الركاب الباقين اثيوبيون.

وأضاف المصدر أن الطائرة اقلعت باتجاه الجنوب الغربي بعد وقت قصير من موعدها المحدد في الساعة 03:10 بالتوقيت المحلي (00:10 بتوقيت جرينيتش).

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن محطة تلفزيون لبنانية أن الطائرة سقطت بسبب الجو العاصف.

ويظهر موقع الخطوط الجوية الاثيوبية على شبكة الانترنت أن الشركة كانت لديها رحلة متجهة من بيروت إلى أديس أبابا قرب هذا التوقيت بواسطة طائرة من طراز بوينج 737.

وقال مصدر في تصريحات لوكالة رويترز إن مسؤولين لبنانيون كبار توجهوا إلى مطار رفيق الحريري الدولي بعد أنباء سقوط الطائرة.

وافادت الانباء ان السكان الذين يقيمون بالقرب من مطار بيروت الدولي شاهدوا طائرة تشتعل فيها النيران تسقط في البحر.




(34).gif





sr,' 'hzvm v;hf hed,fdm fu] Yrghuih lk fdv,j