"ويكيليكس" 98.jpg




أوسلو – محمد زيد مستو اتهم محامي مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج السلطات السويدية بالتخطيط سراً لتسليم موكله إلى الولايات المتحدة ومحاكمته جنائياً في واشنطن.

وقال المحامي مارك ستيفنس، إنه على اعتقاد أن الحكومة السويدية تتعاون مع نظيرتها الأمريكية لتسليم أسانج إلى السلطات الأمريكية حالما تستطيع الأخيرة تحضير تهمة جريمة جنائية ضده.

وأضاف ستيفنس في مقابلة أجراها مع مجلة دي تسايت الألمانية نشرت اليوم الخميس 13-01-2011 "إننا نسمع أن السويد تعدّ لإسقاط تهمة الاغتصاب عن جوليان حالما يطلب الأمريكيون تسليمه إليهم" حسب مصادر نسبها إلى واشنطن وستوكهولم، متهماً السلطات السويدية بتعليق قضية موكله لكسب الوقت حتى تتمكن السلطات الأمريكية من محاكمته بنفسها.

وأضاف محامي أسانج أن موكله لا يعتقد أنه سوف يحصل على محاكمة عادلة في السويد، ولهذا السبب كان "يقاتل" حتى لا يتم تسليمه من طرف الحكومة البريطانية إلى السويد.

وعبر المحامي عن اعتقاده أن "المحطة الأخيرة التي ستلي تسليمه إلى السويد ستكون سجنا شديد الحراسة في الولايات المتحدة".

وكانت هيئة المحامين التي تتولى الدفاع عن الأسترالي جوليان أسانج (39) عاماً المتهم بقضايا ***ية في السويد، قد صرحت الثلاثاء الماضي في لندن التي تتم محاكمة أسانج فيها بعد اعتقاله إثر نشر السويد مذكرة اعتقال دولية بحقه، إنه إذا تم تسليم موكلهم إلى السويد، فإن هناك خطرا حقيقيا عليه، وأنه سيواجه التسليم أو الترحيل السري غير القانوني إلى الولايات المتحدة.

واعتبرت هيئة المحامين أن الولايات المتحدة يمكن أن تحتجز جوليان في خليج غوانتانامو أو في أماكن أخرى وربما يواجه عقوبة الإعدام.

واتهمت هيئة المحامين الادعاء العام السويدي بممارسة "السلوك الفاسد" وغير القانوني، من خلال التصريح عن اسم المتهم للصحافة وتسريب أدلة ضده، وأن الادعاء العام رفض قبول عروض جوليان المتكررة لمنحه مقابلة قبل صدور أمر قضائي ضده.

نفي سويدي


من جهتها رفضت السويد بشدة المزاعم بشأن نيتها تسليم جوليان أسانج المتهم بقضايا اغتصاب في السويد إلى أمريكا.

وصرح المتحدث باسم وزارة العدل السويدية مارتن فالفريدسون لوكالة فرانس برس، إن هذه الشائعات "كاذبة وغير صحيحة" ولا توجد مفاوضات مع الولايات المتحدة في هذا المجال.

وأكد المتحدث باسم وزارة العدل أن الادعاء السويدي يطالب بجوليان أسانج لاستجوابه فقط بشأن مزاعم جرائم ***ية وهي الأسباب الوحيدة التي ستحدد فيما إذا كان هناك دواعي لمحاكمته، الأمر الذي ينفيه جوليان ويعتبره ذي دوافع سياسية بسبب نشر موقع ويكيليكس الذي أسسه مئات الآلاف من الوثائق الأمريكية عن حرب أفغانستان والعراق.








idzm hg]thu joan lk u,hrf jsgdl lcss ",d;dgd;s" gHlvd;h jwldl