عرب ويب نت - منتدى شبكة الإنترنت العربية - Powered by vBulletin

 
موقع و منتدى شبكة الإنترنت العربية ArabWebNet.com

اكتب بريدك في المربع ثم اضغط على "اشتراك" لكي يصلك كل جديد على بريدك مباشرة


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3
تاريخ المسجد الاقصى

الجذور التاريخية لقداسة المسجد الأقصى: كانت مدينة القدس قبل مجيء سيدنا إبراهيم في كنف اليبوسيين الكنعانيين العرب, و قد اتخذ ملكهم "ملكي صادق" من بقعة المسجد الأقصى مكانا للعبادة, حيث

  1. #1
    مشرفة maloka76 will become famous soon enough الصورة الرمزية maloka76
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    992

    افتراضي تاريخ المسجد الاقصى


    131.jpg
    الجذور التاريخية لقداسة المسجد الأقصى:
    كانت مدينة القدس قبل مجيء سيدنا إبراهيم في كنف اليبوسيين الكنعانيين العرب, و قد اتخذ ملكهم "ملكي صادق" من بقعة المسجد الأقصى مكانا للعبادة, حيث أنه كان موحدا يعبد الله. و أقام علاقة وطيدة بسيدنا إبراهيم بعد عودة هذا الأخير من مصر, و كانا يمارسان في تلك البقعة الشريفة شعائرهما الدينية.

    و تروى أربع روايات حول تاريخ بناء المسجد الأقصى, لكن الأمر الثابت في جميع المصادر الدينية أن المسجد الأقصى هو ثاني مسجد بني على الأرض استنادا لما رواه البخاري في صحيحه عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قلت يا رسول الله أي مسجد وضع في الأرض أول؟ قال المسجد الحرام. قلت ثم أي؟ قال: المسجد الأقصى. قلت كم كان بينهما؟ قال: أربعون سنة.
    الرواية الأولى:
    يقال أن الملائكة هم الذين بنوا المسجد الأقصى بعدما بنوا المسجد الحرام قبله بأربعين سنة, و ذلك استنادا على ما رواه على كرم الله وجهه:أمر الله تعالى الملائكة ببناء بيت في الأرض و أن يطوفوا به, و كان هذا قبل خلق ادم ,ثم إن ادم بنى منه ما بنى, ثم طاف به, ثم الأنبياء بعده, ثم استتم بناءه إبراهيم عليه السلام.
    الرواية الثانية:
    حسب القرطبي فإن ادم عليه السلام هو أول من بنى المسجد الحرام, و من الراجح أن ابنه هو من بنى المسجد الأقصى بعده بأربعين عاما.
    الرواية الثالثة:
    تحكي هذه الرواية أن ملك الكنعانيين "ملكي صادق" هو من بنى معبدا في بقعة بيت المقدس للعبادة قبل سليمان عليه السلام بآلاف السنين, و لا يستبعد أنه أفاد من بناء المسجد الحرام على يد سيدنا إبراهيم و من الشرائع الإسلامية التعبدية له.
    الرواية الرابعة:
    سليمان عليه السلام هو من بنى بيت المقدس, كما ورد في الحديث الشريف: فقد روى النسائي عن عبد الله بن عمرو ابن العاص قال: " قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: إن سليمان عليه السلام لما بنى بيت المقدس سأل الله خلالا ثلاثا فأعطاه اثنتين و أرجو أن يكون أعطاه الثالثة. سأله ملكا لا ينبغي لأحد من بعده, فأعطاه إياه, و سأله حكما يواطئ حكمه, فأعطاه إياه, و سأله من أتى هذا البيت لا يريد إلا الصلاة فيه أن يخرج من الذنوب كبوم ولدته أمه. فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: و أنا أرجو أن يكون قد أعطاه الثالثة". إلا أن الحديث الأول يبين أن سيدنا سليمان لا يمكن أن يكون قد بنى المسجد الأقصى لأول مرة بل أعاد بناءه, لأن سيدنا إبراهيم عليه السلام قد بنى المسجد الحرام قبل مئات السنين.



    المسجد الأقصى قبل الإسلام

    بعد وفاة نبي الله سليمان, انقسم اليهود إلى عدة أسباط تحت حكم دولتين إحداهما عاصمتها القدس الشريفة, و كان كلا من الدولتين ضعيفا فأصبحا في مرمى أطماع الغزاة, لتبدأ مرحلة غزو فلسطين و بالتالي المسجد الأقصى. فكان من نتيجة زحف البابليين على فلسطين تدمير القدس و نهب المسجد الأقصى و إخراج اليهود منه. و تم إعادة بناءه في عهد الفرس ثم في عهد الرومان. وخدم بيت المقدس نبي الله زكريا و يحيى و عيسى و كذلك السيدة مريم التي تكفل زكريا عليه لسلام برعايتها. و بعد ذلك أقدم أحد ملوك الروم المدعو طيطس على إحراق مدينة القدس بما فيها بيت المقدس عام 70 ميلادية, و كان هذا هو التدمير الثاني للمسجد. و خلفه الطاغية أدريانوس الذي دمر ما بقي من بيت المقدس عن أخره سنة 135 ميلادية و أقام مكانه معبدا و ثنيا سماه جوبيتر. و حين سيطرت النصرانية المحرفة على البلد, ثم تدمير المعبد الوثني ليبقى بيت المقدس خاليا من أي بناء إلى أن أسرى الله برسوله الكريم إليه.

    المسجد الأقصى بعد الإسلام

    في معجزة الإسراء ما يربط المسلمين إلى هذه الأرض المقدسة, فعمد الفاروق إلى تحريرها بعد وفاة أبي بكر, فأطبق جيش المسلمين الحصار على المدينة المقدسة بقيادة أبو عبيدة ابن الجراح لمدة 4 أشهر حتى طلب أهلها الأمان, و اشترطوا تسليم مفاتحها لخليفة المسلمين. فأجابهم عمر رضي الله عنه, و كتب وثيقة الأمان ثم توجه تلقاء المسجد الأقصى, و سأل كعب الأحبار الذي شارك في الفتح عن مكان الصخرة, فدله عليه, و جعل الفاروق رضي الله عنه يزيل الأزبال التي كانت مرمية في المسجد. و يقول صاحب هذا بلاغ للناس أن عمر ابن الخطاب بني مسجدا بجانب الصخرة المشرفة- القبلة الأولى للمسلمين-, سمي بمسجد عمر, و يضمه الآن ما يسميه المسلمون "المسجد الأقصى" الذي بناه الخليفة الأموي عبد الملك ابن مروان. أما المسجد الكبير فقد شيده الوليد بن عبد الملك.




    jhvdo hgls[] hghrwn


  2. #2

    افتراضي

    موضوع رائع أختي الحبيبه..
    افادني كثيرا..

    نسأل الله أن يطهر تلك الأرض المباركة من رجس اليهود وأن يعيدها عاجلا لاآجلا للمسلمين وأن يرزقنا الصلاة
    في المسجد الأقصى إنه على كل شيء قدير..


  3. #3

    افتراضي

    جزاكى الله خيرا
    مشكووررره على الموضوع المميز


 

 

المواضيع المتشابهه

  1. انا شهيد الاقصى / الشاعر العروبي لطفي الياسيني
    بواسطة تَرَفُ~ في المنتدى شعر و قصائد
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-03-2011, 04:19 PM
  2. أقوى حملة فى تاريخ الفيس بوك ..... لا لمزيد من العنصرية
    بواسطة Black Stone في المنتدى الدفاع عن رسول الله
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-05-2010, 12:33 AM
  3. شخصيتك من تاريخ ميلادك
    بواسطة ريتاج في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-02-2010, 05:16 AM
  4. برنامج BattClock 1.5 تاريخ و ساعة و بطاريه للتاسك بار
    بواسطة Black Stone في المنتدى الكمبيوتر الكفي ( Pocket PC ) و السمارت فون و الأجهزة اللوحية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-01-2010, 03:59 AM
  5. جوزيه مواجهه غانا هي الاهم في تاريخ انجولا
    بواسطة اميره الشرق في المنتدى الرياضة العالمية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-01-2010, 09:10 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك

 

تابعونا على تويترتابعونا على فيس بوكمدونة شبكة الانترنت العربية

 

 



الساعة الآن 10:52 AM