(بسام الحيدري)




أيدت محكمة الاستئناف الجزائية اليمنية المتخصصة بقضايا الإرهاب السبت حكما بالإعدام سبق وان صدر بحق اليمني بسام الحيدري بتهمة "التخابر مع دولة عدوة"، لأنه اتصل عبر الانترنت برئيس الحكومة الإسرائيلية السابق أيهود اولمرت.

كما أكدت المحكمة نفسها حكما بالسجن ثلاث سنوات بحق شريك للحيدري يدعى علي المحفل وخفضت حكما بالسجن من خمس إلى ثلاث سنوات بحق شريك ثان له هو عماد الريمي، وكان حكم على الحيدري بالموت في المرة الأولى في مارس 2009 وأعلن الثلاثة عزمهم على استئناف الحكم.

وبدأت المحاكمة في العاشر من يناير الماضي بتهمة "التخابر مع دولة عدوة" في حين نفت
إسرائيل أي علاقة لها بهذه الاتهامات، وحسب القرار الاتهامي فان بسام الحيدري "بادر إلى إرسال رسالة الكترونية إلى رئيس حكومة الكيان الصهيوني ايهود اولمرت كتب فيها +نحن منظمة الجهاد الإسلامي وأنت يهودي. إلا انك صادق ونحن مستعدون للقيام بأي شيء"، وأضاف القرار الاتهامي أن بسام الحيدري المعروف باسم أبو غيث تلقى ردا من اولمرت يقول فيه "نحن مستعدون لتقديم الدعم لكم".

وكان الرئيس اليمني علي عبدالله صالح كشف بنفسه هذه القضية عندما أشار إلى كشف "خلية إرهابية" قال أنها مرتبطة بأجهزة الاستخبارات الإسرائيلية، وحدد القرار الاتهامي الاتصالات التي جرت بين الأشخاص الثلاثة وإسرائيل خلال الفترة ما بين مايو وسبتمبر 2008، ونفى المتهمون الثلاثة التهم الموجهة اليهم.





hgp;l fYu]hl dlkd fjilm hgj[ss gpshf Ysvhzdg pg,n