963.jpg
يزيد التدخين من خطر السعال بعد الجراحة وهذا يمكن أن يؤدي إلى حدوث نزيف
(11).gif

يتعرض المدخنون للعديد من المضاعفات والمشكلات الصحية أثناء وبعد العمليات الجراحية مقارنة بغير المدخنين , ففي إحدى الدراسات وجد أن الذين دخنوا خلال آخر 24 ساعة قبل الجراحة و بواسطة التخدير العام حدث لديهم نوبات من التغذية غير الكافية بالأوكسجين للقلب أكثر بعشرين مرة من أولئك غير المدخنين ، أو المدخنين السابقين.
و هذه النوبات من التغذية غير الكافية بالأوكسجين للقلب في المرضى الذين شاركوا في الدراسة دامت فقط بضع دقائق حيث تمت مراقبتهم و تخفيض حمل العمل القلبي بواسطة الأدوية و تجنب المشاكل في هؤلاء المرضى حيث إنهم إذا جلسوا بدون معالجة لمدة 20-30 دقيقة فإنه يؤدي لحدوث أضرار بعضلة القلب بشكل مشابه للضرر الذي يحدث خلال النوبة القلبية.
ولقد شارك في هذه الدراسة 740 مريضا تحت عمر 65 منهم 274 شخصا مدخنا و 67 من المدخنين دخنوا قبل الجراحة.
وفيما يتعلق بدور التدخين في زيادة المضاعفات والمشكلات الصحية بعد العمليات الجراحية فإن التدخين يؤخر شفاء الخلايا واستعادة نشاطها كما يضعف التئام الجروح و يزيد بشكل كبير خطر ظهور الخمج وذلك بسبب نقص التروية الدموية للأنسجة وما يحمله الدم من الغذاء والأكسجين اللازمين لبناء الخلايا واستعادة حيويتها.
كما يزيد التدخين خطر السعال بعد الجراحة ، و هذا يمكن أن يؤدي إلى حدوث نزيف , ووفقا لنصائح الباحثين فإن المرضى يمكن أن يساعدوا أنفسهم لتحسين نتائجهم بعد الجراحة إذا كانوا من غير المدخنين.
ويفضل أكثر الأطباء أن يتوقف مرضاهم عن التدخين عدة أسابيع قبل الجراحة ، و لا يغني استخدام بدائل النيكوتين عن التوقف عن التدخين وذلك لان النيكوتين يمكن أن يؤثر على الشفاء بنفس الشكل الذي في السجائر.





hgl]ok,k H;ev uvqm glqhuthj hgulgdhj hg[vhpdm