الإليزيه يخشى أعمال عنف واسعة خلال تظاهرات السترات الصفراء

11.jpg




رغم إلغاء الضريبة المقررة على الوقود بشكل نهائي، عبرت الرئاسة الفرنسية عن مخاوفها من اندلاع أعمال عنف واسعة خلال التظاهرات التي تنظمها حركة السترات الصفراء يوم السبت القادم.




وكان قد أعلن رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب ، إن الحكومة قررت التراجع بصورة نهائية عن زيادة الضرائب على الوقود، بعدما أثارت الخطة موجة احتجاج غير مسبوقة في العاصمة باريس.وكان فيليب قد أعلن، الثلاثاء، تعليق خطة الزيادة في الضرائب بشكل مؤقت لمدة 6 أشهر، وأوضح أنها "ستخضع لنقاش موسع في البلاد".وأضاف أن رسوم الغاز والكهرباء لن ترفع، مؤكدا أن هذا القرار يسري بشكل فوري لأجل ضمان الأمان في الشارع.وأقر المسؤول الفرنسي بالغلاء في فرنسا، وقال إن الضرائب التي تفرض في البلاد "من الأعلى على مستوى أوروبا".وقال فيليب إن "من تسببوا بأضرار خطيرة في الأملاك العامة ومواقع سياحية خلال الاحتجاجات، سيحاكمون على قاموا به"، مشددا على أن فرنسا "لن تتساهل مع هذه الممارسات".وتفجرت انتفاضة "السترات الصفراء" في 17 نوفمبر الماضي، في تحد هائل أمام ماكرون البالغ من العمر 40 عاما، بينما يحاول إنقاذ شعبيته التي هوت بسبب إصلاحات اقتصادية ينظر إليها على أنها "منحازة للأغنياء".وعاث المحتجون فسادا في أرقى الأحياء الباريسية، وأحرقوا عشرات السيارات، ونهبوا متاجر، وحطموا نوافذ منازل فاخرة ومقاه، في أسوأ اضطرابات بالعاصمة منذ عام 1968.



hgYgd.di doan Hulhg ukt ,hsum oghg j/hivhj hgsjvhj hgwtvhx