أرباح هزيلة للشركات الغذائية المقيدة في بورصة مصر بسبب التضخم والفائدة

للشركات الغذائية المقيدة التضخم والفائدة 31141-690.jpg



هوت أرباح شركة إيديتا، أكبر شركة غذائية في مصر بنحو 88 بالمئة لتسجل 5.726 مليون جنيه (318.9 ألف دولار) في الربع الثاني مقابل 47.415 مليون قبل عام رغم زيادة مبيعاتها 11.2 بالمئة إلى 611.621 مليون جنيه. كما تراجعت أرباح شركة جهينة للصناعات الغذائية، أكبر منتج للألبان والعصائر المعبأة بمصر، بعد الضرائب وحقوق الأقلية 8.6 بالمئة في الربع الثاني لتسجل 27.287 مليون جنيه رغم نمو إيراداتها 18.27 بالمئة إلى 1.574 مليار جنيه.هذا، وتكشف القوائم المالية الفصلية لشركة إيديتا قفزة في المصروفات التمويلية بنحو 137 بالمئة لتصل إلى 25.424 مليون جنيه، بينما زادت المصروفات التمويلية لجهينة بنحو 67 بالمئة إلى 98.981 مليون جنيه.وتظهر القوائم المالية لجهينة وإيديتا أن نمو إيرادات المبيعات يرجع إلى ارتفاع أسعار المنتجات وليس إلى زيادة في حجم المبيعات الفعلية.وكان التضخم بدأ موجة صعود حادة عندما تخلت مصر في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني الماضي عن ربط سعر صرف الجنيه بالدولار ورفعت حينها أسعار الفائدة 300 نقطة أساس بجانب زيادة أسعار المحروقات.هذا، وقفزت أسعار السلع الأساسية وغير الأساسية عقب تعويم الجنيه ورفع أسعار المواد البترولية ليصل معدل التضخم في المدن المصرية إلى أكثر من 30 بالمئة خلال أول أربعة أشهر من 2017 . ويترقب المحللون نتائج الشركتين في الربع الثالث لمعرفة تأثير رفع أسعار الفائدة بنحو 200 نقطة أساس في يوليو تموز.






Hvfhp i.dgm ggav;hj hgy`hzdm hglrd]m td f,vwm lwv fsff hgjqol ,hgthz]m