"أمازون" و"سوق.كوم".. الاندماج اكتمل

أكملت مجموعة "أمازون" العالمية العملاقة إجراءات الاستحواذ على "سوق.كوم"، أكبر موقع لتجارة التجزئة عبر الإنترنت في الشرق الأوسط، بعد نحو ثلاثة أشهر من توقيع عقد الشراء.

وجاء في بيان مشترك، الاثنين، تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه أنه أصبح بإمكان زبائن "أمازون" استخدام نفس بيانات الدخول إلى مواقع المجموعة للاستفادة من خدمات موقع "سوق.كوم".

ويدخل الاتفاق، الذي لم تحدد قيمته، "أمازون" بقوة إلى سوق يشهد نموا سريعا في وقت تواصل المجموعة الاستثمار في قطاع تجارة التجزئة رغم توسيع عملياتها لتشمل خدمات متنوعة أخرى.



وجرى الكشف عن الاتفاق في مارس بعد يوم من إعلان مجموعة "إعمار مولز" الإماراتية العملاقة أنها تقدمت بعرض بقيمة 800 مليون دولار لشراء "سوق.كوم".و"إعمار مولز" هي ذراع مراكز التسوق وتجارة التجزئة التابعة لشركة "إعمار العقارية" في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتأسس "سوق.كوم" عام 2005 كموقع للمزادات إلا أنه توسع لاحقا ليصبح موقعا لتجارة التجزئة، ويوصف بأنه "أمازون الشرق الأوسط".وفي فبراير 2015 أعلن "سوق.كوم" أنه جمع 273 مليون دولار من مستثمرين دوليين لتمويل خططه للتوسع.

ويعرض الموقع 8.4 ملايين منتجا للبيع ضمن 31 خانة بينها الإلكترونيات والأزياء والساعات والمفروشات، مستقطبا أكثر من 45 مليون زائر شهريا لبيعهم منتجات انطلاقا من مراكز عمل رئيسية في دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية ومصر.

ويأتي الاتفاق في وقت تسعى مجموعة "أمازون" إلى تنويع خدماتها، وبينها إطلاق أولى قنواتها المدفوعة الاشتراك في بداية العام، "أنيمه سترايك"، في محاولة للدخول في منافسة مع "نتفليكس" الأميركية.

لكن تجارة التجزئة عبر الإنترنت تبقى المحرك الرئيسي لعمليات المجموعة، التي بلغت قيمتها 26 مليار دولار في أميركا الشمالية و14 مليار دولار في سائر أنحاء العالم في الربع الأخير من عام 2016.




"Hlh.,k" ,"s,r>;,l">> hghk]lh[ h;jlg