1.jpg
شهدت جلسة مجلس الأمن الدولي في نيويورك مواجهة حادة بين روسيا والقوى الكبرى بشأن الهجوم الكيماوي الذي أدى إلى مقتل وإصابة عشرات المدنيين شمالي سوريا.
ورفضت القوى الغربية اتهام روسيا للمعارضة السورية بالمسؤولية عن تسمم واختناق المدنيين في خان شيخون في ادلب.
وقال ماثيو رايكروفت، مندوب بريطانيا لدى الأمم المتحدة، لمجلس الأمن أن الرئيس السوري بشار الأسد "أهان" روسيا لأنه "صنع مسخرة" من عملية السلام التي توسطت فيها مع بعض جماعات المعارضة المسلحة.
وأشار رايكروفت إلى أن روسيا "تدافع عما لا يمكن الدفاع عنه" بدعمها الحكومة السورية وما تقوم به.
ورد فلاديمير سافرونكوف، نائب مبعوث روسيا إلى الأمم المتحدة ، باتهام بريطانيا بأنها "تستحوذ عليها" فكرة الإطاحة بالأسد.
وقال سافرونكوف إن بلاده، التي يحق لها استخدام حق النقض (الفيتو) لأي قرار لمجلس الأمن، لم تر أي ضرورة لقرار جديد ودعت إلى تحقيق دولي "كامل وموضوعي". وأشار إلى أن الكثير من الأدلة المسجلة بالفيديو "مختلقة".







w]hl fdk v,sdh ,hgyvf fl[gs hgHlk faHk hgi[,l hg;dlh,d td Y]gf