العراق السعودية 31.jpg

وجه المنتخب العراقي تحذيرا شديدا اللهجة لجميع منافسيه في بطولة كأس الخليج لكرة القدم، وتغلب على نظيره السعودي بهدفين نظيفين، اليوم الأحد، في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثانية للبطولة المقامة في العاصمة البحرينية المنامة.

واقتسم الفريق العراقي صدارة المجموعة مع الكويت التي فازت في وقت سابق اليوم على اليمن بهدفين نظيفين أيضا.

وسيطر المنتخب السعودي على مجريات اللعب على مدار شوطي المباراة، ولكن عامل الخبرة والحسم كان لصالح أسود الرافدين.

وتقدم المنتخب العراقي بهدف عن طريق سلام شاكر في الدقيقة 18، ثم سجل المدافع السعودي أسامة هوساوي هدفا عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 72.

ومرت الدقائق العشرة الأولى وسط حالة من جس النبض بين الفريقين، حيث لم تشهد الدقائق الأولى أي خطورة تذكر على المرميين.

وشهدت الدقيقة 18 هدف السبق للمنتخب العراقي من ضربة حرة مباشرة نفذها أحمد ياسين ليرتقي لها سلام شاكر برأسه ويسكن الكرة الشباك.

وحاول المنتخب السعودي أن يستعيد توازنه سريعا وشن أكثر من هجمة، كان أخطرها ضربة رأسية من ناصر الشمراني مرت بالكاد بجوار القائم الأيسر للحارس العراقي نور صبري.

وتكتل الدفاع العراقي في محاولة لصد الطوفان الهجومي للأخضر، الذي سعى بكل قوة لإدراك التعادل خلال النصف ساعة الأولى من المباراة.

وتصدى نور صبري لفرصة محققة للمنتخب السعودي عن طريق منصور حربي في الدقيقة 28.

واستحوذ الفريق السعودي على مجريات اللعب تماما وشن هجمات متتالية، ولكنها لم تكن بالخطورة الكافية لإدراك التعادل.

وأضاع أسامة المولد فرصة ذهبية للأخضر السعودي قبل ست دقائق على نهاية شوط المباراة الأول، بعدما تلقى تمريرة متقنة من ناصر الشمراني ليشق طريقه داخل منطقة الجزاء العراقية ولكنه سدد بغرابة بجوار القائم.

وتصدى نور صبري لتسديدة صاروخية من ياسر القحطاني في الوقت بدل الضائع للشوط الأول.

ورغم الضغط المتواصل من جانب الفريق السعودي، لكنه لم يفلح في إدراك التعادل خلال الثواني الأخيرة من الشوط الأول ليطلق الحكم المجري فيكتور كاساي صافرته معلنا نهاية نصف المباراة الأول بتقدم
العراق بهدف نظيف.

وبدأ الشوط الثاني بمزيد من المحاولات الهجومية للمنتخب السعودي، وكاد سالم محمد الدوسري أن يتقدم بهدف للأخضر لولا براعة نور صبري.

وشن الفريق السعودي المزيد من الهجمات المحققة ولكن استبسال الدفاع العراقي ومن ورائه الحارس المتألق نور صبري حالا دون تمكين الأخضر من إدراك التعادل طوال الدقائق العشرة الأولى من أحداث الشوط الثاني.

وكاد أسامة المولد أن يدرك التعادل أخيرا للسعودية في الدقيقة 56 ولكن نور صبري والمدافع علي عدنان أنقذا الموقف بثبات.

وافتقد المنتخب السعودي إلى اللاعب صاحب المهارات القادر على الوصول بالفريق إلى الشباك، حيث إنه بالرغم من الهجمات التي لا حصر لها التي سنحت للفريق ولكنه لم يجد من يترجم هذه الهجمات إلى لغة الأهداف.

وعلى عكس سير اللعب أضاف المنتخب العراقي الهدف الثاني في الدقيقة 72 بنيران صديقة من ضربة حرة مباشرة نفذها عدنان علي، ولكن المدافع السعودي أسامة هوساوي أخطأ الكرة وسددها برأسه إلى داخل شباك فريقه.

ورغم المحاولات الهجومية المتكررة من جانب السعودية لتعديل النتيجة إلا أن الهجمات المحدودة لأسود الرافدين كادت أن تسفر عن مزيد من الأهداف.

ولم تشهد الدقائق الأخيرة من المباراة أي جديد ليطلق الحكم صافرته معلنا فوز المنتخب العراقي بهدفين نظيفين.
الكويت يتغلب على اليمن

استهل المنتخب الكويتي حملة الدفاع عن لقب كأس الخليج لكرة القدم بالفوز على نظيره اليمني بهدفين نظيفين، اليوم الأحد، في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثانية للبطولة المقامة في البحرين.

وتقدم يوسف ناصر السلمان بهدف للمنتخب الكويتي في الدقيقة 63 وأضاف بدر المطوع الهدف الثاني في الدقيقة 83.

وسيطر الفريق الكويتي على مجريات اللعب بشكل كامل على مدار شوطي المباراة.. وأهدر بدر المطوع ضربة جزاء في الدقيقة العاشرة من بداية المباراة.

وحصد الفريق الكويتي ثلاث نقاط وضعته في صدارة المجموعة انتظارا لما ستسفر عنه المباراة الثانية بالمجموعة والتي تجمع المنتخبين السعودي والعراقي في وقت لاحق اليوم.

ودخل المنتخب الكويتي المباراة بقوة أملا في تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات الخصم، وبالفعل شن الفريق أكثر من هجمة خلال الدقائق الأولى ولكنها لم تثمر عن أهداف.

وسجل يوسف ناصر السلمان هدفا للمنتخب الكويت بعد مرور خمس دقائق من بداية المباراة ولكن الحكم ألغاه لأن اللاعب كان في وضع تسلل.

وحصل المنتخب الكويتي على ضربة جزاء في الدقيقة العاشرة بعد تعرض يوسف ناصر لعرقلة داخل منطقة الجزاء من قبل أحمد صديق رغم أن الاعادة التليفزيونية أظهرت أن اللاعب سقط دون تدخل من مدافع المنتخب اليمني.

وتقدم بدر المطوع لتسديد ضربة الجزاء ولكن حارس المنتخب اليمني سعود السوادي تصدى للكرة على مرتين.

وأنقذ الحارس اليمني مرماه من هدف مؤكد في الدقيقة 18 إثر انفراد تام من حسين حاكم الشمري، ولكن السوادي زاد عن مرماه ببسالة.

وجاءت أخطر فرصة للفريق اليمني في الدقيقة 25 إثر تسديدة مباشرة من كاميل طارق محمد من داخل منطقة الجزاء، ولكن حارس الأزرق، نواف الخالدي وقف لها بالمرصاد.

وواصل المنتخب الكويتي سيطرته الكاملة على مجريات اللعب طوال النصف ساعة الأولى من المباراة وسط تراجع شبه كامل للفريق الكويتي إلى وسط ملعبه.

وتصدى السوادي لهدف مؤكد في الدقيقة 35 إثر تمريرة عرضية من محمد فريح سددها يوسف ناصر برأسه، ولكن حارس اليمن أبعدها بأطراف أصابعه لتصل الكرة إلى فهد الرشيدي ولكن السوادي تدخل مرة أخرى وأبعد الكرة عن منطقة جزاء فريقه.

وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول وعلى عكس سير اللعب، حرم القائم المنتخب اليمني من تسجيل هدف محقق إثر ضربة رأسية قوية من كاميل طارق محمد، ليطلق الحكم بعدها صافرته معلنا نهاية نصف المباراة الأول بتعادل الفريقين سلبيا.

وبدأت أحداث الشوط الثاني على ما نفس ما انتهى عليه الشوط الأول، حيث هجوم متواصل من جانب الفريق الكويتي ودفاع محكم من جانب اليمن.

وكاد فهد الرشيدي أن يفك لوغريتمات المباراة في الدقيقة 55 بعدما تلقى عرضية رائعة من وليد علي ليسدد برأسه كرة قوية مرت بالكاد من فوق الشباك.

وأهدر فهد الرشيدي فرصة هدف مؤكد للفريق الكويتي في الدقيقة 62 بعدما سدد كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء ولكن الحارس اليمني واصل الدفاع عن مرماه ببسالة.

وجاءت الدقيقة 63 لتعلن أخيرا عن هدف السبق للأزرق الكويتي من ضربة رأسية ليوسف ناصر مستغلا العرضية السحرية من فهد عوض.

وكاد خالد بلعيد أن يدرك التعادل للفريق اليمني في الدقيقة 74 من تصويبة قوية ولكن الحارس الكويتي نواف الخالدي تصدى لها بثبات.

وواصل المنتخب الكويتي محاولاته الهجومية بحثا عن المزيد من الأهداف، وهو ما تحقق بالفعل في الدقيقة 83 عندما شن الفريق الكويتي هجمة سريعة أحدثت دربكة في دفاعات المنتخب اليمني قبل أن تصل الكرة إلى بدر المطوع على حدود منطقة الجزاء ليطلق قذيفة صاروخية عرفت طريقها للشباك.



ولم تشهد الدقائق الأخيرة من المباراة أي جديد ليطلق الحكم صافرته معلنا فوز المنتخب الكويتي بهدفين نظيفين.





hguvhr drjkw t,.hW lilhW ugn hgsu,]dm td ogd[d 21