مبيعات "مرسيدس" 26.jpg

أعلنت شركة مرسيدس بنز الألمانية للسيارات الفارهة تسجيل
مبيعات سنوية قياسية مدعومة بالطلب القوي في آسيا والشرق الأوسط والولايات المتحدة.

وقالت شركة السيارات، التابعة لمجموعة دايملر الألمانية، إن المبيعات ارتفعت بنسبة 4,5% العام الماضي، لتصل إلى 1,423 مليون سيارة لتسجل أعلى مستوى في تاريخها.

وإلى جانب سيارات الصالون الفارهة لمرسيدس بنز، تضم البيانات سيارة المدينة المدمجة “سمارت” وسيارة “مايباخ” عالية الرفاهية.

وارتفعت المبيعات بنسبة 11,8% العام الماضي في الولايات المتحدة التي حلت محل ألمانيا كأكبر سوق لسيارات مرسيدس بنز.

وتراجعت المبيعات الألمانية بنسبة 0,4% بعدما أضرت أزمة ديون منطقة اليورو بالطلب في أكبر سوق للسيارات في أوروبا. وبرغم محدودية توافر طراز “جي إل كيه” الجديد من سيارات مرسيدس، نمت المبيعات في الصين بنسبة 1,5% وزادت بنسبة 16,8% في منطقة الشرق الأوسط وبنسبة 24,9% في اليابان.

من ناحية أخرى، أعلنت شركة بي. إم. دبليو، اعتزامها عدم تقديم المزيد من التخفيضات الكبيرة في أسعار موديلاتها لهذا العام.



وفي مقابلة مع مجلة “فيرتشافتس فوخه” الألمانية الصادرة غداً الاثنين، قال نوربرت رايتهوفر رئيس الشركة إن مثل هذه التخفيضات الكبيرة لا تتناسب مع الموديلات الجديدة كما أنها ليست أمرا جيدا بالنسبة للماركات ولا بالنسبة لنشاط الشركة.

وأضاف رايتهوفر أنه لذلك قررت بي. إم. دبليو، وضع التكلفة في حسبانها في مساعي دفاعها عن نسبة استحواذها على السوق بألمانيا لهذا العام “كما قررنا أن تكون للأرباح الأولوية على المبيعات” مشيرا إلى أن شركته قلصت كثيرا من تخفيضاتها.

يذكر أن دراسة أجراها معهد “كار” التابع لجامعة دويسبورج إيسن غربي ألمانيا أظهرت أن نسبة التخفيض في أسعار أكثر 30 موديلا تفضيلا بألمانيا بلغ في ديسمبر الماضي 16,6% في المتوسط وذلك بتراجع بمقدار 1,4 نقطة مئوية مقارنة بنوفمبر الماضي.





lfduhj "lvsd]s" jkl, 4>5% Ygn 1>4 lgd,k sdhvm td 2012