برأت محكمة في دبي طالباً سعودياً في الثامنة عشرة من عمره من تهمة التسبب في مقتل طاهٍ أسكوتلندي إثر مشادة تسبب فيها القتيل.

أسكوتلندي 4.jpg


وأوردت صحيفة "الحياة" اللندنية أن الطالب السعودي أكد للمحكمة أنه لم يكن له سابق معرفة بالطاهي مارتن كار الذي توفي عن 38 عاماً، بحسب صحيفة «ديلي ريكورد» الأسكوتلندية.

وفي الولايات المتحدة، ذكرت صحيفة «سياتل ويكلي» الأحد الماضي أن عدداً كبيراً من قرائها كتبوا واتصلوا بها مؤكدين تآزرهم مع طالب سعودي في التاسعة عشرة من عمره تعرض لابتزاز وتخويف من مواطن أمريكي في أحد الفنادق.

وعلى رغم أن الشرطة الأمريكية لم تدوّن أي بلاغ بحقه، إلا أن مكتب النائب العام في سياتل أعلن أنه من المحتمل أن يوجه اتهامات جنائية للطالب، على رغم أنه كان ضحية اعتداء عليه.

وأوردت «ديلي ريكورد» الصادرة في أسكوتلندا الاثنين أن سائق سيارة أجرة في دبي أبلغ المحكمة أن الطاهي كار كان ثملاً للغاية حين أوقفه نحو الثانية والنصف فجر 12 تموز (يوليو) الماضي، إلى درجة أنه لم يكن مدركاً إلى أين يجب أن يتوجه به السائق. وحينها اضطر السائق إلى التوقف، فترجل الطاهي الثمل.

وأضاف السائق أنه شاهد الطاهي يتجه نحو الشاب السعودي وضربه على يده وجذبه من قميصه، فدفعه الطالب السعودي، فوقع على الأرض. واتضح أن كار ضرب رأسه بالرصيف عند وقوعه، ونقل إلى المستشفى، حيث بقي شهراً في غيبوبة، ثم فارق الحياة.

وأكد الطالب السعودي أنه لا يعرف القتيل، ولم تكن لديه نية لإيذائه، إلا أنه كان لا بد أن يتخلص من قبضته بدفعه.

وفي سياتل، استنكر أمريكيون إعلان النائب العام المحلي أنه يزمع توجيه اتهامات لطالب سعودي اعتدى عليه أمريكي يبلغ من العمر 28 عاماً، ونهب منه 191 دولاراً ونظارة.

وتدخلت الشرطة بتوجيه تهمة الابتزاز للمعتدي، ولم توجه للطالب السعودي أية تهمة. وقال قراء صحيفة «سياتل ويكلي» إن توجيه أي اتهام للطالب السعودي الضحية يعد استهدافاً وتمييزاً ضده، لأنه لم يرتكب أي جرم يعاقب عليه القانون.






jfvzm 'hgf su,]d lk jilm rjg 'hiS Hs;,jgk]d td ]fd