40.jpg


ليس من المستغرب في نيوزيلندا رؤية كلب يجلس خلف المقود ويقود سيارة، وذلك بفضل برنامج تدريب أظهر قدرات هائلة يمكن تحفيزها لدى الصديق الوفي للإنسان.

فقد أمضى مارك فيته شهرين في تدريب ثلاثة كلاب إنقاذ على قيادة سيارة معدة خصيصا لهذه الغاية، بهدف إثبات أن الحيوانات التي تم التخلي عنها تتمتع بمواهب لم تخطر في البال، وهي لا تستحق بالتالي المصير الذي تلاقيه.
حملة لمكافحة الآراء المسبقة بشأن كلاب الملاجئ

41.jpg



كلب يتمرن على قيادة السيارات




صاحبة هذه الفكرة هي وكالة "درافت اف سي بي" التي أطلقت حملة لمكافحة الآراء المسبقة بشأن الكلاب التي تعيش في ملاجئ مخصصة للحيوانات.

وتعلمت الكلاب الثلاثة الجلوس خلف المقود وانتظار تعليمات مارك فيته للقيادة، مستخدمة قوائمها للدوس على المكبح أو دوسة السرعة.

ويقول مارك فيته: "يجب تعليمها كيفية استخدام دوسة السرعة، ووضع القوائم على المقود، وإقلاع السيارة، ووضع القوائم على المكبح". ويضيف: "في كل مرة يتعلم الكلب حركة جديدة، ونجعله يكرر هذه الحركة، ثم نصل الحركات ببعضها حتى يتعود على ترتيبها".

من مجسم لسيارة إلى سيارة حقيقية

وقد بدأ تمرين الكلاب أولا على مجسم لسيارة حتى تتآلف مع القواعد الأساسية، ثم انتقل التدريب الى سيارة حقيقية.

ومن المقرر أن تشارك الكلاب الثلاثة في برنامج تلفزيوني لاستعراض القدرات المكتسبة، بعد أن تمت مشاهدة مقطع فيديو يظهرها خلف المقود 300 ألف مرة على موقع يوتيوب.

ويقر مارك فيته بأن فكرة جعل الكلاب تقود سيارة بدت له في أول الأمر غير معقولة تماما، لكن الكلاب كسبت هذا التحدي. ويختم قائلاً إن هذا الرهان "يثبت أن هذه المخلوقات ذكية وقادرة على التكيف مع الظروف التي تواجهها".

ومن ناحيتها تقول مديرة الملجأ الذي كان يستضيف هذه الكلاب، كريستين كالين: "قد أدت هذه الكلاب عروضا غير معقولة خلال ثمانية أسابيع فقط من التدريب، وهذا الأمر يدل على أن البيئة المؤاتية تعزز عند هذه المخلوقات طاقات استثنائية".







hg;ghf hglilgm jr,] hgsdhvhj td kd,.dgk]h