كشفت مجلة "دير شبيغل" الألمانية في عددها، الاثنين، أن الحرس الثوري الإيراني وضع مشروعاً لإسالة كمية كبيرة من النفط في مياه الخليج لإحداث بقعة سوداء توقف الملاحة وترغم الغرب على المشاركة في عملية تنظيف ضخمة.

إيراني لإحداث الخليج 98.jpg



وأوضحت المجلة، نقلاً عن مصادر غربية استخباراتية، أن الحرس الثوري يرى في هذا المشروع الذي أطلق عليه "مياه قذرة"، وسيلة لإرغام الغرب على تعليق العقوبات المفروضة على إيران والتي بدأت تؤثر فعلاً في الاقتصاد الإيراني.

وذكرت أن الخطة تنص على تلويث واسع المدى لمضيق هرمز عبر إحداث كارثة متعمدة لناقلات النفط بغية إغلاق الممرات الملاحية في وجه ناقلات النفط الدولية ومعاقبة الدول العربية المعادية لطهران.

كما تسعى إيران من خلال هذه الخطوة إلى إجبار الغرب على المشاركة في تطهير مياه الخليج، حيث يمكن قيام الغرب في هذه الحالة بتعليق العقوبات المفروضة ضد إيران.



إلى ذلك، يهدف المشروع الذي وضعه رئيس الحرس الثوري، الجنرال محمد علي جعفري، والأميرال علي فدوي قائد الفرقة البحرية التابعة للحرس الثوري، إلى معاقبة الدول العربية الخليجية على دعمها للغرب وإسرائيل، حسبما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية نقلاً عن "دير شبيغل".

وحسب المجلة الألمانية فإن المشروع قدم إلى المرشد الأعلى للجمهورية آية الله علي خامنئي الذي يجب أن يوافق على تنفيذه.



lo'' Ydvhkd gYp]he ;hvem kt'dm td hgogd[