ودعت سوق الأسهم السعودية في تعاملاتها، أمس، التعاملات الرمضانية، معلنة استعادة منطقة الـ7 آلاف نقطة للمرة الأولى منذ 55 يوم تداول، بعد مغادرتها في 29 مايو الماضي، مع الأداء الإيجابي الذي ميز المؤشر العام خلال الفترة الأخيرة الماضية، ليحصد المؤشر العام 125 نقطة على المدى الأسبوعي تعادل 1.8%، قياسا بإغلاق الأسبوع الماضي.



وأنهت السوق تعاملاتها عند مستوى 7003 نقاط، صاعدة 35 نقطة تعادل 0.5%، مع تسجيل قيمة الأسهم المتداولة استقرارا عند 5.14 مليار ريال (1.37 مليار دولار)، وصعود طفيف في كمية الأسهم المتداولة بنسبة 3.2 في المائة إلى 207.2 مليون سهم، وفقاً لصحيفة "الشرق الأوسط".

كما سجلت أسهم شركة «أمانة للتأمين» أعلى نطاق تذبذب (مدى) بين شركات السوق، بعد أن حققت ما نسبته 17.6%، قياسا بسعر الافتتاح، تليها أسهم شركة «العالمية للتأمين» بمعدل 11.6%، ثم أسهم شركة «مبرد» بمعدل 10.3 في المائة، فأسهم شركة «المراعي» بنسبة 9.5 في المائة، ثم أسهم شركة «المصافي» بمعدل 7.8%.

وكانت سوق الأسهم السعودية انتهجت في تعاملاتها الأخيرة أسلوب جني الأرباح الداخلي، والذي يحيّد الارتدادات النفسية ويهذب الانعكاسات الفنية اليومية، من خلال الإغلاق المتوازن الذي يوحي بالاستقرار، إلا أن حقيقته هي أن المؤشر العام قد عاد في آخر اللحظات إلى المنطقة الخضراء، بعد أن كان يغوص في الأحمر معظم فترة التداول.
الجدير بالذكر أن سوق الأسهم السعودية أسدلت الستار، أمس، على آخر التعاملات الرمضانية، والتي تمثل بداية إجازة عيد الفطر المبارك، وحتى موعد استئناف التداول في 25 أغسطس الحالي.




hgHsil hgsu,]dm ju,] glk'rm hgJ7 Nght kr'm