انت هنا : الرئيسية » أخبار التقنية » سامسونج تعلن عن معالجها الجديد Exynos 5 5250 للهواتف الذكية والحواسب اللوحية

سامسونج تعلن عن معالجها الجديد Exynos 5 5250 للهواتف الذكية والحواسب اللوحية

 

كشفت سامسونج مؤخراً عن معالجها الجديد Exynos 5 5250 للهواتف الذكية والحواسب اللوحية. ويُعتبر هذا المعالج ثنائي النواة وبتردد 1.7 غيغاهرتز هو المعالج الأول في السوق الذي يعمل بمعمارية ARM الجديدة Cortex A15، والتي تقدم تحسينات كبيرة في الأداء مقارنةً بشرائح Cortex A9 المستخدمة في معظم الهواتف والحواسب اللوحية اليوم.

بالإضافة إلى ذلك تحتوي الشريحة على المعالج الرسومي الجديد Mali-T604 المصمم لدعم الشاشات فائقة الدقة (ريتينا) ولدعم أنواع الاتصال عالية السرعة مثل SATA و USB 3.0، وهذه التحسينات تجعل من المعالج الجديد متفوقاً بشكل كبير من حيث الأداء على المعالجات الأخرى مثل NVIDIA Tegra 3 أو معالج سامسونج Exynos 4. وكي نأخذ فكرة أفضل عن المعالج الجديد سننظر بشكل أقرب إلى كل من المعالج الحسابي (شريحة Cortex A15) والمعالج الرسومي (شريحة Mali-T604).

 

 

المعالج: Cortex A15

تستخدم معظم الهواتف والحواسب اللوحية الشائعة اليوم معالجات تعتمد على تصميم Cortex A9، بما في ذلك معالج NVIDIA Tegra 3 المستخدم في الحاسب اللوحي Nexus 7 ومعظم الهواتف الحديثة رباعية النواة وكذلك معالجات Apple A5 المستخدمة في أجهزة آيباد وآيفون الحديثة. وتتميز شريحة A9 في استهلاك الطاقة الاقتصادي لكنها أكثر محدودية بالنسبة للأداء.

في المقابل فقد صممت شريحة A15 لتقديم أداء أعلى، ومن المتوقع بأنها تتفوق من ناحية الأداء على التصاميم الأخرى المنافسة مثل معمارية Krait من Qualcomm. ومع ذلك لن تقوم A15 بإلغاء A9، بل ستصبح تلك الأخيرة مخصصة للأجهزة متوسطة ومنخفضة المواصفات. وتستهدف A15 بشكل خاص منافسة Intel و AMD من حيث الأداء والميزات، خاصة أن هاتين الشركتين العملاقتين في مجال صناعة معالجات أجهزة الكمبيوتر تخططان للتوسع إلى مجال صناعة المعالجات للهواتف الذكية والحواسب اللوحية. وقد بدأت Intel بذلك بالفعل ورأينا هاتفاً من لينوفو للسوق الصينية والحاسب اللوحي بنظام ويندوز 8 الذي أعلنت عنه لينوفو مؤخراً ThinkPad Tablet 2.

لكن الأمر الذي يعتبر أحد سيئات A15 هو أنه أكثر استهلاكاً للبطارية من A9، إلا أنه من المفترض بأن صناعة سامسونج لمعالجها بتقنية 32 نانومتر ستساعد في الحد من هذا التأثير.

المعالج الرسومي: ARM’s Mali-T604

في الحين الذي سيساهم في المعالج المعتمد على A15 في زيادة قوة Exynos 5، إلا أن المعالج الرسومي لا يقل أهمية، حيث يتوجب على المعالجات الحديثة دعم الشاشات فائقة الدقة. لهذا تم تصميم المعالج الرسومي Mali-T604 لدعم شاشات تصل دقتها إلى 1600×2560 بيكسل مع ذاكرة بعرض حزمة يبلغ 12.8 غيغابت/الثانية وذاكرة RAM بتردد 800 ميغاهرتز من نوع LPDDR3 ستمنح المعالج الذاكرة اللازمة لرسم الصور على الشاشة بهذا الحجم الكبير.

بالإضافة إلى دعم الشاشات فائقة الدقة، تسمح القوة الرسومية الموجودة في المعالج بتشغيل الفيديوهات عالية التحديد بـ 60 إطار في الثانية. كما يدعم الشاشات ثلاثية الأبعاد stereoscopic 3D.

كما يدعم المعالج الرسومي الواجهات البرمجية الخاصة بتقنيات رسومية مختلفة مثل DirectX 11 و OpenCL 1.1 و OpenVG 1.1 و OpenGL ES وغير ذلك من الميزات. وتقول سامسونج بأن Exynos 5 يقدم ضعفي أداء الرسوميات ثلاثية الأبعاد مقارنةً بـ Exynos 4 الموجود في هاتف جالاكسي إس 3 والآيباد الجديد.

بالطبع يجب ألا ننسى أهمية دعم منفذي الاتصال USB 3.0 و SATA. ففي الحين الذي تتحول فيه الحواسب اللوحية إلى أجهزة لاستبدال أجهزة اللابتوب، وأكبر مثال على ذلك أجهزة ASUS Transformer التي توفر لوحة مفاتيح ودعماً لمنافذ USB وقارئاً للذواكر وغير ذلك، ستتمكن الحواسب اللوحية التي تعتمد على Exynos 5 من تقديم تجربة أغنى وأكثر قرباً إلى تجربة استخدام الحاسب المحمول.

لا ندري متى ستبدأ أول الأجهزة التي تعمل بمعالج Exynos 5 بالظهور، لكن هناك شائعات عن حاسب لوحي جديد من سامسونج يحمل شاشة بدقة فائقة تنافس شاشة الآيباد الجديد، ويبدو هذا الجهاز مرشحاً بقوة كي يكون أول الأجهزة التي ستحمل المعالج الجديد.

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 826

اكتب تعليق

*

الصعود لأعلى