انت هنا : الرئيسية » أخبار التقنية » الذكاء الاصطناعي يتنبأ بنوع شخصية الإنسان من حركة العين

الذكاء الاصطناعي يتنبأ بنوع شخصية الإنسان من حركة العين

الذكاء الاصطناعي يتنبأ بنوع شخصية الإنسان من حركة العين
كشفت دراسة جديدة أن تقنيات الذكاء الاصطناعي يمكنها التنبؤ بنوع شخصية الإنسان عن طريق تتبع حركة العين وبمساعدة خوارزميات التعلم الآلي.

أجرى الدراسة فريق بحثي من جامعتي جنوب أستراليا وفلندرز، بالتعاون مع باحثو جامعة شتوتغارت ومعهد ماكس بلانك في ألمانيا.

واستخدم الباحثون في دراستهم أحدث خوارزميات التعلم الآلي لإثبات وجود صلة بين نوع الشخصية وحركات العين، وقال فريق البحث إن العمل يمكن أن يحدث ثورة في كيفية تواصلنا مع الآلات.

وقام الباحثون بتتبع حركة العين لـ 42 مشاركاً بواسطة نظارات ذكية أثناء أدائهم لمهام يومية داخل الحرم الجامعي، ثم قاموا بعد ذلك بتقييم سمات شخصيتهم باستخدام استبيانات.

وتشير النتائج إلى أن حركات العين لدى الشخص تكشف عما إذا كانت اجتماعياً أم مرحاً أم فضولياً، وذلك باستخدام برمجيات الخوارزمية التي تتعرف على أربعة من السمات الشخصية الخمسة الكبرى وهم: العصبية neuroticism، والانفتاح extroversion، والوفاق agreeableness، ويقظة الضمير conscientiousness.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين كانوا عصبيين عادة ما كانوا يرمقون أسرع، في حين أن الأشخاص الغريبين عن المكان يميلون إلى النظر حولهم أكثر، ويمكننا تلخيص بعض النتائج التي توصلت إليها الدراسة كالتالي:

• الأشخاص ذوي الذهن المتفتح ينظرون إلى الصور المجردة لفترات أطول.
• الأشخاص العصبيون يرمقون بأعينهم بشكل أسرع.
• الأشخاص الذين يؤدون تجارب جديدة حركوا أعينهم من جانب إلى آخر.
• الأشخاص ذوي الضمير المتيقظ لديهم تقلبات أكبر في حجم بؤرة العين.
• الأشخاص المتفائلون يقضون وقتاً أقل في النظر إلى المحفزات العاطفية السلبية (مثل صورة سرطان الجلد) مقارنة مع الأشخاص المتشائمين.

أكد فريق البحث إن النتائج يمكن أن تحدث ثورة في كيفية تواصل الإنسان مع الآلات، فمن الممكن وضع هذه التكنولوجيا في الهواتف الذكية لتفهم سلوكنا وتتنبأ به، ومن المحتمل أن تقدم الدعم المخصص وقت الحاجة إليه، كما يمكن استخدامها أيضاً لدعم الروبوتات التي ترافق كبار السن أو في السيارات ذاتية القيادة وألعاب الفيديو التفاعلية.

عن الكاتب

عدد المقالات : 903

اكتب تعليق

*

الصعود لأعلى