انت هنا : الرئيسية » الإنترنت » أمازون سيقتحم الأسواق العربية قريبا !

أمازون سيقتحم الأسواق العربية قريبا !

amazon

التجارة الإلكترونية تشهد على المستوى العالمي نموا متزايدا و إهتماما أكبر بها من طرف المستهلكين و المنتجين و المسوقين ، و لعل العالم العربي من المحيط إلى الخليج يعيش نفس الواقع و إن كان بحجم متواضع مقارنة بالدول و القوى الأكبر في العالم حاليا .

لكن من الأكيد أن دول الخليج هي التي تقود حجم التجارة الإلكترونية في عالمنا العربي ، تتبعها دول الشرق الأوسط و شمال أفريقيا .

و رغم أن ما يجري من تقلبات سياسية و أوضاع غير مستقرة في العديد من تلك البلدان لا يساعد فعلا التجارة الإلكترونية العربية على النمو ، إلا أن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تؤكد عبر إحصائياتها الأخيرة بداية هذا العام على أن الأسواق العربية تزخر بالفرص و أن أمام الشركات التي تعتمد البيع على الإنترنت مليارات من الدولارات يمكنها إكتسابها سنويا من هذه المنطقة ، و للدلالة على ذلك فقد أقرت تلك المنظمة أن حجم التجارة الإلكترونية في مصر تجاوز 14 مليار دولار ، و هي التي تعيش الأن على وقع أحداث سياسية ساخنة ، فما بالك بدول الخليج التي تنعم بالأمن و العديد من الدول العربية الأخرى بما فيها المغرب مثلا ؟

و من المعروف أن هناك العديد من المتاجر الكترونية العربية التي تنافس الأن في الأسواق العربية و لعل سوق.كوم أحد تلك المتاجر ، إضافة إلى سلسلة متاجر أجنبية و منها جوميا التي تنافس الأن في المغرب و مصر و تسعى للتوسع في دول شمال أفريقيا . و هي التي يقبل عليها بكثرة المستهلك العربي لشراء ما يود الحصول عليه وفق عروض بعضها مغري و بعضها باهض الثمن ، دون أن ننسى مشاكل التأخير التي يواجهها في الحصول على طلباته و أيضا الدعم الفني المتواضع بإمكانياته لدى تلك المتاجر المتنافسة .

و في ظل هذا المشهد يتجه المستهلكين الذين يملكون بطاقات الدفع الإلكترونية لشراء المنتجات من المتجر العالمي العملاق أمازون و منافسيه العالميين و هم فئة قليلة ، بينما الأغلبية المتبقية تختار رغما عنها المتاجر العربية المحلية و الأجنبية التي لها فروع في تلك الدول .

و أمام هذا الواقع يتمنى المستهلك العربي أن يرى الأن متجرا عربيا محترما يلبي رغباته بأقل الأسعار و وفق معاملة راقية و بشكل سريع ، لكن و للأسف تبدوا الخطوات التحسينية التي تنهجها العديد من تلك المتاجر بطيئة جدا و لم ترقى بعد إلى المستوى المطلوب ، ليركز أنظاره على المتاجر العالمية الكبرى و بالضبط على أمازون .

هذه النتيجة التي أصبح يتبناها المستهلك العربي عادية و طبيعية جدا ، و كيف لا يحلم بذلك و أمازون هي التي توفر الكثير من المنتجات في مختلف المجالات وفق عروض و تخفيضات جيدة ، مع خدمات توصيل سريعة و دعم فني إحترافي مراقب مباشرة من طرف الداهية “جيف بيزوس” ؟

و الحقيقة أن نظرة أمازون إلى العالم العربي غير معروفة ، لكن بما أنها تعمل بشكل مستمر على فتح فروع لها في الدول العالمية و النامية و الصاعدة من أجل إقتحام المزيد من الأسواق غير أوروبا و الولايات المتحدة الأمريكية و أوستراليا فمن المفترض أن تطمح مستقبلا ليكون لها وجود في هذه المنطقة التي تؤكد كل التقارير و الإحصائيات أنها من المناطق العالمية الواعدة على مستوى الشراء من الإنترنت .

و هنا نتساءل هل فعلا أمازون مهتمة بعالمنا العربي ؟ هل رأت الإحصائيات و الأرقام التي تتحدث عن الحجم الحالي للتجارة الإلكترونية العربية ؟ و هل تعرف جيدا ما يجري في الأسواق العربية ؟

أعتقد أن الجواب المنطقي على الأسئلة السابقة يكمن في نعم ، فمن الطبيعي أن شركة مثل أمازون ستنظر إلى العالم العربي و تحاول فهم طبيعة المستهلك العربي سواء إنطلاقا من التعاملات التي تتم مع أصحاب بطاقات الدفع الإلكترونية ، أو من خلال الدراسات التي تنشر في هذا الصدد ، كما أن الأرباح الضخمة التي تحققها الأن على سبيل المثال “جوميا” الموجودة بالمغرب و مصر ، هي التي ستدفع أمازون لإقتحام الأسواق العربية واحدة تلو الأخرى.

و يبدوا لي فعلا أن العملاق الأمريكي سيفعلها و البداية ستكون من المغرب على الأرجح !! فقد تلقيت نهاية العام المنصرم على شبكة linkedin رسائل لوظائف جديدة أصبحث متوفرة في بلدي من طرف شركات أجنبية أمثال مايكروسوفت و IBM لأتفاجأ صراحة بكون أمازون إحدى الشركات العالمية التي تبحث عن موظفين لفرع لها بالمملكة ستكون مهمته على الأرجح إدارة التعاملات و جلب المنتجات من الخارج لشحنها للمستهلكين المحليين و من بين هذه الوظائف نجد Human Resources Business Partner و Responsable d’Equipes (H/F) …

حسنا البعض سيقول أن هذا ليس منطقيا و أن السوق العربية التي يمكن لأمازون أن تفكر في إقتحامها أولا هي السوق السعودية أو الإماراتية لكونها أكبر حجما ، و في ذات الوقت تتمتع بوجود مستهلكين ذات قدرة شرائية أكبر … لكن أقول لهم لا أدري صراحة لماذا البداية من المغرب ؟ لكني متأكد أن أمازون لن تتوقف هناك بل ستقتحم كل سوق عربية على حدا .

و السؤال الذي يجب أن نطرحه فعلا هو : ما الذي سيحدث فعلا في حالة قرر أمازون إقتحام الأسواق العربية ؟ و هو الذي يجب على المتاجر العربية و من يقف وراءها التفكير فيه بعمق .

لا بد و أن أمازون قامت بدراسة السوق المغربية التي تستعد أن تجعل منها مقبلات قبل أن تتوسع إلى الأسواق العربية ، و في هذا الصدد ستجد منافسان كبيرين هما Jumia و Microchoix و اللذان يستحوذان على أغلبية المعاملات التجارية الإلكترونية التي تحدث في هذه المملكة ، و لكوني مغربيا و من العاملين على الويب و المتخصصين في التقنية ، و من مدمني الشراء الإلكتروني منهما بالضبط ، يمكنني القول أن الدعم الفني للشركتين عادي جدا و به مشاكل أحيانا ، و بالنسبة لشحن الطلبات فيتم من ثلاتة أيام إلى أسبوع من وقت تقديم الطلبات ، لا ننسى عدم توفر الأجهزة الحديثة إلا بعد مدة طويلة من توفرها في الأسواق العالمية ، و رغم أنها توفر المنتجات وفق تخفيضات إلا أنها مقارنة بأمازون تبدوا باهضة … لا ننسى مشكلة Jumia المتجلية في عدم تقديمها الهدايا و فرص الحصول على بعض المنتجات مجانا حتى و إن كان تعاملي معها مستمرا و اشتريت منهم ما يكفي لأكون من أفضل عملائهم . و أيضا قيامها بشحن كل منتج على حدا و هو ما يعد إلى حد الأن في نظري حماقة.

و رغم أنهما يحققان مبيعات جيدة حاليا على المستوى الوطني و اعترفا بذلك ، إلا أن دخول أمازون سيغير من ذلك بصورة كبيرة جدا ، كيف لا يحدث ذلك ؟ و لدى الشركة الأمريكية قدرة على توفير المنتجات الحديثة و التي لم تفكر بعد منافساتها في طرحها ، و طرح عروض رخيصة جدا مع دعم فني جيد و قدرة على شحن المنتجات في مدة أقصاها 48 ساعة ، و من المعروف أن أمازون تملك أنظمة لتتبع الأسعار التي تتوفر بها المنتجات عند منافسيها و ستستغله لعرض المنتجات بأسعار زهيدة … دون أن ننسى قيمتها و سمعتها التي ستجعل توجه المستهلكين المغاربة إليها أمرا محسوما من البداية .

الأمر نفسه سيحدث في بقية العالم العربي إذا اقتحمته أمازون و هو ما سيعرض كل المتاجر الإلكترونية العربية لخطر الخسارة و ربما الإختفاء بعد مدة أمام غزو عملاق ” جيف بيزوس ” … إنه سيناريوا مؤلم صراحة للمتاجر الإلكترونية العربية … لكنه مريح للمستهلك العربي.

و بالنسبة لي فهو يجعلني في حيرة من أمري … لأنني أعتقد أنه من الواجب أن يحصل المستهلك المحلي على العروض و المعاملة التي يلقاها المستهلك العالمي من المتاجر العالمية و في ذات الوقت أتطلع لأرى المتاجر الإلكترونية العربية تتحرك بسرعة لتنفض الغبار حول سمعتها و تستثمر أرباحها في تطوير خدماتها ، و تحاول فعلا حل مشاكلها بنفسها و هي قادرة على ذلك … لكن إذا بقيت على هذا المستوى ماذا عسانا أن نقوم به سوى مشاهدة العملاق الأمريكي و هو يطيحها أرضا واحدا تلو الأخر ؟ هل باستطاعتنا أن نحاربه و نحن لا نملك بديلا قويا ؟

خلاصة المقال :

في يوم من الأيام سنستيقظ على نبأ إقتحام أمازون للأسواق العربية ، لنرى المستهلك العربي يتخلى عن المتاجر العربية المنافسة كي يحصل على ما يصبوا إليه عند أمازون … عندها سنرى حالات من الإختفاء و خسائر مادية تتكبدها الشركات المستحوذة الأن على تلك الأسواق … ليبقى السؤال للمتاجر العربية الإلكترونية هو : ماذا أعددتم لذلك السيناريو المخيف حقا ؟ …

عن الكاتب

عدد المقالات : 835

اكتب تعليق

*

الصعود لأعلى